"الظروف الإقلیمیة الراهنة تتطلب المزید من التعاون بین طهران وإسلام آباد"

ایران و پاکستان

طهران(إسنا) - أكد مساعد الرئيس للشؤون الاقتصادية محمد نهاونديان خلال إستقباله وزير الخارجية الباكستاني خواجه محمد اصف في طهران علی ضرورة المزيد من التعاون بين ايران وباكستان في مجال الامن و التنمية الاقليمية.

وقال نهاوندیان : رغم ان المستوى التجاري بين البلدين يسجل نموا بنسبة 35 بالمائة  الا ان في ظل الاجواء ما بعد الحظر ینبغي أن نرى طفرة في العلاقات الاقتصادية والوصول الى  رقم  5 مليارات يورو.

واضاف انه یجب أن یتم تنفيذ اتفاقية خط الائتمان الثنائية بقیمة  500 مليون يورو  للبنكين المصرفيين وافتتاح فرعي المصرفين في ايران وباكستان خلال الاشهر الثلاثة المقبلة.

وتابع ان تسيير خط ملاحي للركاب و الشحن بين جابهار وكراتشي  وتسيير خط جوي مباشر بين البلدين بامكانه ان يمهد الارضية للتعاون الطويل الامد.

 وقال: رغم ان المواجهة العسكرية والسياسية مع الارهاب امر ضروري  الا ان المكافحة الجذرية مع التطرف بحاجة الى التعاون المتزامن في القطاعين الثقافي والاقتصادي.

من جانبه دعا وزير الخارجية الباكستاني الى الاسراع في مفاوضات التجارة التفضيلية و الحرة بين ايران وباكستان واكد بالقول من اجل تطوير العلاقات المصرفية يجب  اجتياز عقبة التقييم الخاطئ  لبعض المؤسسات.

واعتبر ان التعاون الباكستاني الايراني في قطاعي الكهرباء والغاز بانه يصب لصالح الجانبين والمنطقة  معربا عن امله باتخاذ خطوات عاجلة ومؤثرة لتعزيز التعاون الاقتصادي. مبينا ان وتيرة التعاون الثلاثي بين باكستان وايران والصين  لاستقطاب الاستثمارات ستشهد تسارعا في قطاع النقل.

وقد أكد الرئيس روحاني لدى استقباله وزير الخارجية الباكستاني على جهود مسؤولي البلدين لتطوير المناسبات الثنائية و تنفيذ مذكرات الشراكة المبرمة بين الجانبين.و اعتبر تعزيز الشراكة الثنائية لمواجهة الارهاب و تأمين الامن الحدودي أمرا ضروريا و قال:"يخدم احلال الامن و تحويل الحدود المشتركة الى الحدود الاقتصادية و التجارية لمصلحة الشعبين".

و شدد  الرئيس روحاني على تنفيذ الاتفاق البنكي بين الطرفين و تسهيل العلاقات البنكية بين ايران و باكستان لتنمية العلاقات الاقتصادية و التجارية بين الجانبين موضحا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحظو بالغ الاهمية بالامن و الاستقرار الاقليمي و قال:"لدى ايران و باكستان أهداف و مواقف مشتركة حيال تسوية القضايا الاقليمية".

کما إستقبل صباح أمس الإثنین وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف نظیره الباکستاني خواجه محمد آصف الذي یزور طهران حالیا ضمن جولته الإقلیمیة لبحث القضایا الثنائية وأهم الملفات ذات الإهتمام المشترك  بالنسبة للبلدین.

النهایة

التعليقات

You are replying to: .