روحاني یؤکد: هزیمة الإرهاب من شأنها منع تدخل الأجانب في المنطقة

روحانی

طهران(إسنا) - أکد الرئيس حسن روحاني خلال إستقبال نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو في العاصمة الكازاخیة، آستانا، صباح اليوم الأحد، على ضرورة تعزیز اللحمة والتعاون بين الدول المستقلة.

وأشار روحاني خلال اللقاء الذي عقد علی هامش قمة الدول الأعضاء في منظمه التعاون الإسلامي في مجال العلوم والتقنیات، المحاولات الأمریکیة لبث الفرقة والتدخل في الشؤون الداخلیة للدول  قائلا انه من دون أدني الشك  لایمکن أن تدوم الأسالیب الجدیدة للحکومة الأمریکیة علی المدی الطویل.

ونوه إلی ملف الارهاب على الصعيد العالمي قائلا : لحسن الحظ، الدول التي تحارب الارهاب في المنطقة قد حققت مکاسب هامة، وقد أصبحت الظروف للارهابيين في العراق وسوريا صعبة جدا وبهزیمة الارهاب في المنطقة سیتم تضییق الخناق علي الأجانب للتدخل في المنطقة.

واعتبر روحاني استمرار المفاوضات بين البلدان المصدرة للنفط بأنه أمر ضروري مصرحا  أن مساعي الدول الأعضاء في منظمة اوبك والدول الغير الأعضاء وتحدیدا فنزويلا لخفض سقف الانتاج وتثبيت أسعار النفط خلفت تأثيرات إيجابية، ومن الضروري أن تستمر هذه الجهود.

واعتبر العلاقات بین البلدین متنامیة قائلا ان تشکیل لجنة إقتصادیة مشترکة بینهما یشکل خطوة هامة في إطار تعزیز التعاون المشترك .

من جانبه، دعا "نیکولاس مادورو" إلی تعزیز مزید من العلاقات بین طهران وکراکاس قائلا ان تشکیل اللجنة المشترکة یمثل أرضیة خصبة لدراسة الفرص الجدیدة أمام تطویر العلاقات بین إيران وفنزویلا.

وحول تثبيت أسعار النفط قال اننا نحاول أن یصل النفط الى أسعار مناسبة عبر عقد اجتماع حتى نهاية العام الجاري بمشاركة قادة الدول الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك.

النهایة

التعليقات

You are replying to: .