"رينو" تستثمر 660 ملیون یورو في إيران

رنو

طهران(إسنا) - أعلن رئیس منظمة تنمیة وتحدیث الصناعات الإيرانية أن شرکة رینو الفرنسیة وفي المرحلة الأولي من إتفاقیتها الجدیدة ستستثمر نحو 660 ملیون یورو في صناعة السیارات الإيرانية .

وقال "منصور معظمي" انه تم  إنتاج ملیون و350 ألف سیارة خلال العام الإيراني الماضي ووفق برنامج هذا العام سیتم إنتاج ملیون و600 ألف سیارة خلال العام الجاري مشیرا إلی أنه تم حسم 6 إتفاقیات حتی الأن واحدة منها هي إتفاقیة بین شرکتي "ایران خودرو" و"بیجو" الفرنسیة إلی جانب  إتفاقیة بین شرکتي "سیتروین" و"سایبا" وسیتم توقیع إتفاقیة مع رینو أیضا.

وتابع: سبق أن قامت شرکات "ماموت"، و"فولکسفاجن" و "هیونداي" و "سکانیا" بتوقیع إتفاقیات مع الشرکات الإيرانية الخاصة  قائلا ان في إتفاقیة جدیدة مع رینو تشکل حصة إيران  40 % ورینو 60%  من الشراکة حیث یتم إنتاج 150 ألف سیارة في المرحلة الأولی و150 سیارة أخری في المرحلة الثانیة وستدخل أول دفعة من سیارات منتجة بصورة مشترکة نهایة العام الإيراني المقبل.

وقال ان المرحلة الثانیة من الإتفاقیة ستبدأ إعتبارا من عام 2019 وتستغرق ثلاث سنوات.

هذا وقد أعلن مصدر مقرب من وزارة الصناعة الايرانية الاحد لوكالة فرانس برس ان شركة تصنيع السيارات الفرنسية رينو ستضع اللمسات الاخيرة الیوم الاثنين على اتفاق شراكة مع شريك ايراني لإنتاج 150 ألف سيارة سنويا في إيران.

وقال المصدر نفسه ان "هذا الاتفاق يقضي بإنتاج سيارات رينو في إيران".

وتابع المصدر ان شركة رينو ستحصل على 60% من حصص الشراكة الجديدة الفرنسية الايرانية على ان تكون لشركة تصنيع السيارات الايرانية نغين-خودرو 20% ولمنظمة التحديث والتطوير الصناعية الايرانية الحكومية الـ 20% الباقية.

وكان تم التوقيع في ايلول/سبتمبر 2016 في باريس على "اتفاق استراتيجي" بين رينو ووزير الصناعة الايراني محمد رضا نعمت زاده لإنشاء هذا المشروع المشترك الجديد في إيران.

وشركة رينو موجودة اصلا في الوقت الحاضر في إيران وتنتج حاليا 200 ألف سيارة في السنة.

وفي الحادي والعشرين من حزيران/يونيو 2016 وقعت مجموعة "بي اس ايه" الفرنسية المنافسة لرينو اتفاق شراكة مع شركة إيران خوضرو لإنتاج سيارات من نوع بيجو بعيد رفع قسم من العقوبات الدولية المفروضة على إيران إثر التوصل الى اتفاق حول الملف النووي الايراني ..

ومن المتوقع ان تنتج الشراكة بين "بي اس ايه" وإيران خودرو سيارات بيجو من نوع 208 و2008 و301.

ومنذ التوقيع على الاتفاق النووي الايراني في تموز/يوليو 2015 عادت الشركات الفرنسية بقوة الى السوق الايرانية.

ووقعت مجموعة توتال الفرنسية على رأس كونسورسيوم دولي مع المجموعة الصينية "سي ان بي سي اي" مطلع تموز/يوليو الماضي اتفاقا غازيا بقيمة 4،8 مليارات دولار مع طهران لتطوير المرحلة 11 من حقل الغاز الاوفشور بارس الجنوبي في مياه الخليج الفارسي.

وجرت هذه الاستثمارات في إيران رغم الضغوط الاميركية التي تمثلت اخيرا برزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية على إيران.

وفي هذا السیاق، قال نائب رئیس شرکة رینو لصناعة السیارات ان الإتفاقیة الثلاثیة مع الشرکتین الإيرانیتین تعتبر "إتفاقیة إستثنائیة" قائلا انه ومع توقیع هذه الإتفاقیة سنشهد تواجد طویل الأجل لشرکة رینو في إيران.

النهایة

التعليقات

You are replying to: .