• الثلاثاء / ١٥ نوفمبر ٢٠١٦ / ١٢:٢٦
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 95082517686
  • Journalist : 71475

وزیر الدفاع الفرنسي السابق: لا یمکن حل مشاکل المنطقة دون مشارکة إيران

کمال خرازی

طهران(إسنا) - أکد وزیر الدفاع الفرنسي السابق علی أن زیارة الوفود الأوروبية لإيران لا تجري من أجل التجارة فحسب بل هي ناجمة عن علمها بأنه لا تحل أية مشکلة في المنطقة دون التعاون مع إيران.

وقال "ارفیه موران" خلال إجتماعه مع رئیس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجیة "کمال خرازي" في طهران :اننا مسرورون بکثیر بتوقیع الإتفاق النووي مضیفا أن الجمیع یعرف قدرات إيران الهائلة مضیفا أنه لا تحل أية مشکلة في المنطقة من دون مشارکة إيران وهي عامل رئیسي في إحلال الأمن والإستقرار في المنطقة.

وصرح أن "فرنسا حکومة وشعبا لا تساند أي دولة داعمة للإرهاب " وقال: ان الإتفاق النووي وفر المجال لإعادة بناء الدبلوماسیة الإقلیمیة والتعاون مع أوروبا ویتوجب خلال هذه اللقاءات أن یتم بناء الثقة ونحن نوظف کافة قدراتنا للحوار مع إيران.

من جانبه قال خرازي ان ایران باعتبارها بلدا مستقرا یعتمد علی شعبها من شأنها أن تلعب دورا هاما في إحلال الإستقرار والسلام في المنطقة.

وفیما یتعلق بالوضع في سوریا قال ان الدول التي أثارت هذه الأزمه بدعمها لداعش وجبهة النصرة  علیها أن تتحمل مسؤولیة الأزمة  مضیفا انه من الأسف لم یعمل الغرب جیدا تجاه التدخل الأجنبي وتفشی الإرهاب وتم تشکیل إئتلاف ولکن داعمي الإرهابیین یشکلون جزءا من هذا الإئتلاف.

النهایة

التعليقات

You are replying to: .