• السبت / ١٦ أكتوبر ٢٠٢١ / ١٥:١٤
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400072416936
  • صحفي : 71475

تقریر صادم یکشف عن نشر محمد بن سلمان الفساد فی السعودیة

طهران(إسنا) - قدم تقریر نشرته وکالة الأنباء الفرنسیة، صورة صادمة عن نشر ولی العهد السعودی "محمد بن سلمان" الانحلال والإفساد فی أرض الحرمین.

وأظهر التقریر التحول غیر المسبوق لسیاسة الانفتاح ونشر الانحلال علی شواطئ البحر الأحمر فی السعودیة خلال عهد بن سلمان.

وجاء فی التقریر “الآن یتراقص الفتیات والفتیان غیر المتزوجین علی الرمال البیضاء فی ساحل البحر الأحمر، علی أنغام الموسیقی العالیة من مکبرات الصوت”.

وبحسب التقریر: بات بوسع السعودیة أسماء قضاء نهار عطلة نهایة الأسبوع مع صدیقها فی شاطئ علی ساحل البحر الأحمر فی جدة، بل وحتی الرقص معه علی أنغام الموسیقی فی حفلة لیلیة علی الرمال توفر وقتاً “ممتعاً” للرواد.

وقالت الشابة البالغة 32 عاما التی ارتدت قمیصا أزرق اللون فوق ملابس البحر المبتلّة “أنا سعیدة أنه بات بوسعی المجیء إلی شاطئ قریب والاستمتاع بوقتی بوجود ألعاب وأنشطة” مختلفة.

وتابعت أسماء التی صبغت جزءا من شعرها بالأصفر أن التجربة توفر “قمة المتعة … الحلم اننا نأتی إلی هنا لقضاء عطلة نهایة أسبوع جمیلة” فی المدینة التی تعرف انها الأکثر انفتاحا بالبلاد.

ومنذ أن أصبح محمد بن سلمان، نجل الملک سلمان، ولیا للعهد فی 2017، تشهد السعودیة تقلبات اقتصادیة واجتماعیة ودینیة جذریة.

فقد سمح للنساء بقیادة السیارات، وباتت الحفلات الغنائیة مسموحة، ووضع حدّ لحظر الاختلاط بین الرجال والنساء. وقُلصت صلاحیات هیئة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر واختفی المطاوعون من الشوارع.

لکنّ هذه التغیرات ترافقت کذلک مع حملة قمع للمنتقدین والصحافیین والمعارضین، وخصوصاً الناشطات الحقوقیات.

ویوفر شاطئ “بیور بیتش” فی مدینة الملک عبدالله الاقتصادیة (علی بعد 125 کلم شمال جدة فی غرب البلاد) الذی افتتح فی آب/أغسطس الفائت تجربة جدیدة ووحیدة فی المملکة التی عرفت لعقود أنها محافظة للغایة.

فنهارا، یستخدم الرواد الشاطئ ذات المیاه الفیروزیة اللون والرمال البیضاء بلا قیود مع السماح للنساء بارتداء البیکینی، وتدخین الشیشة، واصطحاب الحیوانات الألیفة.

وبعد غروب الشمس، تصدح الموسیقی الغربیة عالیة من فوق مسرح اقیم علی الرمال.

وأمام المنصة، کان حبیبان یرقصان بهدوء غیر عابئین بمن یرقص حولهم ومن بینهم شاب یرقص عاری الصدر وأخری ترقص بفستان أزرق قصیر.

ولا یتأکد القائمون علی الشاطئ من وجود صلة زواج بین کل زوجین من الرواد، لکنّهم یصادرون الهواتف المحمولة ویضعونها فی جوارب بلاستیکیة حفاظا علی “خصوصیة” رواد المکان، علی ما قال مسؤول بالمکان.

وأکّدت أسماء أنّ “الحیاة باتت طبیعیة” فی السعودیة لأنها “لم تکن کذلک فی السابق”، حسب تعبیرها.

وکانت للنساء لسنین شواطئ خاصة بهنّ فقط أو أخری یُسمح فیها بالاختلاط لکنها کانت حکرا علی الأجانب دون السعودیین.

واعتاد السعودیون لعقود السفر إلی وجهات إقلیمیة أو فی أنحاء أخری من العالم للترفیه بحریة أکبر.

وقال المهندس محمد صالح الذی عاد إلی المملکة بعد غیاب عشر سنوات للدراسة والعمل “فوجئت بأن ثمة حریةً وانفتاحاً وشاطئاً عاماً مفتوحاً للجمیع وهو ما وفر لی راحة مماثلة لتلک فی الولایات المتحدة”.

وتابع الشاب الذی آتی بحماسة مع مجموعة من اصدقائه “لم أکن اتخیل أن اشارک فی حفلة لیلیة علی الشاطئ فی السعودیة”.

ویضم الشاطئ، الذی یکلف دخوله نحو 300 ریال (80 دولارا)، ألعابا مائیة قابلة للنفخ تشکّل اسم السعودیة بالإنکلیزیة، وانبری عدد من الرواد للاستمتاع بها.

والسعودیة التی تُعدّ 35 ملیون نسمة وظلّت مغلقة فترة طویلة، بدأت فی 2019 إصدار تأشیرات سیاحیة فوریة لمواطنی 49 دولة معظمها أوروبیة، بعدما کان القسم الأکبر من التأشیرات یقتصر علی العمل والحجّ والعمرة.

وتسعی المملکة إلی استقطاب 30 ملیون سائح سنویاً بحلول 2030 وإلی دفع مواطنیها للانفاق علی الترفیه فی بلدهم.

وقال بلال سعودی المسؤول عن الفاعلیات فی المدینة إنّ الشاطئ “یستهدف الزوار المحلیین بالإضافة لاستقطاب سیاح” من خارج المملکة.

وفیما کانت الأنوار الزرقاء والصفراء المتراقصة تنیر عتمة الشاطئ خلفها، قالت سیدة الأعمال السعودیة الشابة دیما التی ارتدت قمیصا شفافا فوق ملابس البحر “اشعر بأنی لم أعد مضطرة للسفر إلی الخارج للحصول علی وقت ممیز … لأن کل شیء بات موجودا هنا”.

ولا یقدم المکان مشروبات کحولیة نظراً إلی کونها محظورة فی المملکة، وهو ما اعتبر عدد من رواد أنه ینقص المکان.

وقالت المصریة هدیل عمر بالإنکلیزیة “نشأت هنا وقبل سنوات قلیلة لم یکن مسموحا لنا بالاستماع للموسیقی والمجیء إلی الشاطئ .. لذا فهذه جنة بالنسبة لنا. لا یمکننی حقا وصف شعوری”، علی حد قولها.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .