• السبت / ١٦ أكتوبر ٢٠٢١ / ١٠:١٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400072416493
  • صحفي : 71475

مدیر دائرة الشرق الأوسط وشمال أفریقیا بوزارة الخارجیة لـ"إسنا":

إرسال عدة شحنات وقود أخری إلی لبنان 

إرسال عدة شحنات وقود أخری إلی لبنان 

طهران(إسنا) - قال المدیر العام لدائرة شؤون الشرق الأوسط وشمال أفریقیا بوزارة الخارجیة، میر مسعود حسینیان فی إشارة إلی بعض العراقیل التی تعترض الوجود الإیرانی النشط فی الساحة التجاریة والاقتصادیة بلبنان: کانت قضیة تفشی کورونا ومسألة العقوبات والعلاقات المصرفیة وتفجیر میناء بیروت وکذلک عدم إقامة الحکومة فی هذا البلد حتی قبل نحو شهر من العقبات القائمة في مسار توسع العلاقات الإقتصادیة بین البلدین .

وقال حسینیان فی مقابلة مع وکالة أنباء الطلبة الإیرانیة(إسنا)  إن القطاع الخاص الإیرانی جاهز للتواجد فی لبنان وعلینا إزالة العوائق التی تحول دون وجوده فی هذا البلد.

ومن ناحیة أخری، شکلت قضیة کورونا والعقوبات الأمریکیة وقضایا العلاقات المصرفیة وتفجر میناء بیروت وغیرها عقبات أمام توسع العلاقات بین البلدین فی المجالین الاقتصادی والتجاری.

وأوضح أننا نحاول إزالة هذه العقبات، وأضاف: "خلال لقاء مع وزیر الخارجیة اللبنانی، دعاه وزیر الخارجیة السید أمیر عبد اللهیان لزیارة إیران فی القریب العاجل".

کما صرح کبیر الدبلوماسیین فی إیران بأننا نتطلع إلی عقد لجنة اقتصادیة مشترکة بین البلدین بنهایة العام الجاری، مشیرا إلی: ‌ عقد الاجتماع الأخیر للجنة الاقتصادیة المشترکة بین البلدین قبل نحو ست سنوات ونعمل علی عقد هذا الاجتماع فی أسرع وقت ممکن.

وتابع بالقول أنه یمکن العمل فی مختلف المجالات فی لبنان: "مشکلة لبنان الرئیسیة فی الوقت الحالی هی القضایا الاقتصادیة ، ویمکننا أن نلعب دورًا مهمًا فی هذا المجال من خلال تصدیر الخدمات الفنیة والهندسیة".

وأكد مجدداً أن إحدى المشاكل الرئيسية في توسيع العلاقات بين إيران ولبنان هي قضية العقوبات الأمريكية، وأضاف: "اقترحنا على الحكومة اللبنانية محاولة الحصول على إعفاءات من العقوبات الأمريكية، مثل العراق وأفغانستان".

وقال: نعتبر هذه العقوبات قاسية ولا نعترف بها، وتسعى الحكومة اللبنانية نفسها إلى الحصول علی إعفاءات من العقوبات الأمريكية ضد إيران، وكذلك قانون قيصر الذي تعطل بعد أن أرسلت إيران الوقود إلى لبنان وتمت الموافقة على إرسال الوقود والطاقة من الأردن ومصر إلى لبنان عبر سوريا.

وشدد على أن إيران قررت الاستمرار في إرسال الوقود إلى لبنان وأنه سيتم إرسال المزيد من شحنات الوقود قائلا إيران لم تنتهك قوانين الحكومة اللبنانية في هذا الصدد. جزء كبير من الاقتصاد اللبناني هو اقتصاد خاص، وقد قمنا ببيع الوقود لتجار من القطاع الخاص في لبنان، على الرغم من دعم حزب الله اللبناني لهذه الفكرة وإدارتها.

وحول ترحیب لبنانیین بعقد الحوار بین طهران والریاض قال ان "إيران والسعودية هما أكبر دولتين في المنطقة، وإذا تحسنت العلاقات بینهما، فإن ذلك سيؤثر على علاقات إيران مع العديد من دول منطقة الخليج الفارسي وشمال إفريقيا مؤثرة. أعادت عدد من دول المنطقة النظر في علاقتها مع إيران بسبب علاقتها مع السعودية، وإذا تحسنت العلاقات بين البلدين، فإن ذلك سيؤثر على علاقات إيران مع دول مثل مصر والسودان والمغرب وغيرها.

وذکر حسينيان إن أربع جولات من المحادثات بين إيران والسعودية عقدت حتى الآن وإنها تسير في اتجاه إيجابي، مشيرا إلى أن تقليص الخلافات بين طهران والرياض سيكون له تأثير أيضا على العلاقات الإيرانية اللبنانية".

وشرح المدير العام لدائرة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العلاقات بين إيران ومصر ونتائج المباحثات الأخيرة بين وزير الخارجية ورئيس هذه الدولة العربية على هامش اجتماع بغداد موضحا: "لدينا الكثير من المشاكل مع مصر لكننا نأمل أن يتم حلها قريبا". بالطبع ، إذا كانت هناك انفتاحات إيجابية في العلاقات بين إيران والسعودية ، فإن هذه المسألة ستؤثر بالتأكيد على العلاقات بين إيران ومصر. لدى البلدين حاليًا مكتب لرعایة المصالح.

وتابع حسينيان: "لدينا الآن مشكلتان رئيسيتان في التعامل مع مصر. فمنذ حوالي عامين، تم الاستيلاء على سفينة النفط الإيرانية من قبل مصر بذرائع كاذبة ودون تقديم أي دليل. ومن ناحية أخرى، فقد حکم علی عدد من السجناء الإيرانيين في مصر بالإعدام بتهمة تهريب المخدرات ".

وقال في هذا الصدد: إن تنفيذ حكم هؤلاء ينتظر موافقة الرئيس المصري عبدالفتاح السیسی. إننا نواصل تعليق هذه العقوبة في الوقت الحالي ونأمل أن تنتهي قضية إعدام المواطنين نهائياً.

وتابع أن "الجهود مستمرة لتحسين العلاقات مع مصر رغم أن العملية بطيئة".

كما قال الدبلوماسي الكبير عن العلاقات بين إيران والمغرب وانقطاع العلاقات بين البلدين: "ليست لدينا مشكلة في العلاقات مع أي دولة باستثناء الکیان الصهيوني الذي نعتبره کیان الاحتلال. نحن مهتمون أيضًا بإقامة علاقات ودية مع المغرب. تم قطع العلاقات بين البلدين من قبل المغرب لأسباب وهمية وغير مثبتة.

وبشأن عدم نشاط السفارة الإيرانية في ليبيا، قال حسنيان: "سفارتنا غير نشطة في ليبيا في الوقت الحالي بسبب قضايا أمنية، وإذا ما تم إرساء الأمن في هذا البلد، ستبدأ الأنشطة في ليبيا أيضًا".

وأضاف: "حاليا، يعمل السفير الإيراني لدى تونس سفيرا معتمدا لدى ليبيا".

انتهی

التعليقات

You are replying to: .