• الأربعاء / ٢٩ سبتمبر ٢٠٢١ / ١١:٤٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400070704424
  • صحفي : 71475

طهران: القوات الأجنبیة غیر المدعوة یجب أن تغادر سوریا دون تأخیر

طهران: القوات الأجنبیة غیر المدعوة یجب أن تغادر سوریا دون تأخیر

طهران(إسنا) - قال سفیر ومندوب إیران الدائم لدی مجلس الأمن مجید تخت روانجي بشأن التطورات السیاسیة والأمنیة فی سوریا: "نتیجة لجهود الممثل الخاص للأمین العام للأمم المتحدة فی سوریا وتعاون الحکومة السوریة، من المتوقع عقد الاجتماع القادم للجنة الدستور قریبا."

وقال تخت روانجي: نکرر دعمنا لجهود المبعوث الأممي الخاص في سوریا والمشارکة البناءة للحکومة السوریة فی تسهیل عمل هذه اللجنة. کما نشجع الرؤساء المشارکین للجنة علی العمل البناء بروح من المرونة والتسامح.

وصرح قائلا: يجب أن تستمر اللجنة في العمل دون أي تدخل أو ضغط خارجي ، ويجب التأكد من أن هذه عملية سياسية بقيادة سورية بحق، ومتعلقة بسوريا وبتيسير من الأمم المتحدة. وبالتوازي مع عمل اللجنة، يجب بذل جهود جادة في مجالات أخرى كذلك. بادئ ذي بدء، يجب إنهاء احتلال أجزاء من سوريا، وبالتالي يجب على جميع القوات الأجنبية غير المدعوة مغادرة ذلك البلد دون أي شروط مسبقة أو تأخير.

وتابع: كما يجب على مجلس الأمن التصرف بمسؤولية وإجبار الکیان الإسرائيلي على الإنهاء الفوري لعدوانه على سيادة سوريا وسلامة أراضیها. إن هذه الأعمال المغامرة التي ندينها بشدة، تشكل انتهاكا واضحا للقانون الدولي وتهديدا للسلم والأمن الإقليميين والدوليين.

وقال تخت روانجي: بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يستمر القتال ضد جميع الجماعات الإرهابية بلا هوادة لأن وجودها وأنشطتها الإجرامية تهدد أمن وسلامة أراضي سوريا، وكذلك السلام والأمن في المنطقة.

وتابع أنه كما أن إعادة إعمار سوريا وعودة اللاجئين والنازحين يجب أن تستمرا بالتوازي، وهذا يتطلب عدم تسييس هذه الأمور ، لأن تسييس هذه الأمور لن يؤدي إلا إلى إطالة الأزمة السورية ومعاناة أهلها، وهي نتيجة أكثر من 10 سنوات من الصراع.

وزاد سفیر إیران بالقول: في هذا الصدد، نرى أنه من الضروري التذكير بأحكام القرار رقم 2585 الذي دعا فيه مجلس الأمن جميع الدول الأعضاء إلى اتخاذ خطوات عملية لتلبية الاحتياجات الملحة للشعب السوري. تعني "الخطوات العملية" في هذا القرار المطالبة برفع العقوبات الأحادية.

وقال: نجدد التأكيد على موقفنا المبدئي بضرورة حل الأزمة السورية سلمياً ووفقاً لمبادئ القانون الدولي، ولا سيما احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية أو الخارجية، والتسوية السلمية للنزاعات الدولية.

وختم: أكرر دعم إیران للشعب السوري وحكومته لاستعادة وحدة وسلامة أراضي بلدهم.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .