• الثلاثاء / ١٤ سبتمبر ٢٠٢١ / ٠٩:٥٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400062316875
  • صحفي : 71475

أمیرعبداللهیان یتلقی رسائل تهنئة من وزراء خارجية 5 دول

أمیرعبداللهیان یتلقی رسائل تهنئة من وزراء خارجية 5 دول

طهران(إسنا) - هنأ وزراء خارجية الكونغو ومنغوليا وإيرلندا وبوركينا فاسو وإندونيسيا، في رسائل منفصلة إلى حسين أميرعبد اللهيان، بحصوله على ثقة البرلمان وتوليه منصبه في وزارة الخارجية.

هنأ نائب رئیس الوزراء وزیر خارجیة جمهوریة الکونغو الدیمقراطیة "کریستوف لوتندولا أبالا"، فی برقیة حسین أمیرعبداللهیان بتعیینه وزیراً لخارجیة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

وأعرب فی هذه البرقیة عن رغبته فی زیادة تعزیز علاقات الصداقة والتعاون مع إیران، معرباً عن أمنیاته بالنجاح لأمیر عبد اللهیان فی مهامه کوزیر للخارجیة.

کما هنأت وزیرة الخارجیة الإندونیسیة "ریتنو میرسودی"، فی برقیة، حسین أمیر عبداللهیان بحصوله علی ثقة البرلمان وتعیینه وزیرا للخارجیة.

وفی هذه البرقیة، وصفت وزیرة الخارجیة الإندونیسیة إیران بأنها أحد شرکاء إندونیسیا المهمین فی المنطقة، وأضاف: إن تعزیز العلاقات خلال سبعین عاما من العلاقات الدبلوماسیة قد وفر الأرضیة لرفع مستوی التعاون الثنائی.

وأعربت السیدة ریتنو مرسودی عن أملها فی أن تؤدی الصداقة والتعاون بین البلدین إلی خلق ظروف أفضل لکلا الشعبین، خاصة خلال فترة جائحة کورونا.

وهنأ وزیر خارجیة بورکینا فاسو "الفا بیری" فی برقیة، حسین أمیر عبداللهیان بحصوله علی ثقة البرلمان وتعیینه وزیرا للخارجیة.

وفی هذه البرقیة، أعلن وزیر خارجیة بورکینا فاسو عن استعداده للتعاون مع أمیر عبد اللهیان لتعزیز العلاقات الودیة بین البلدین.

بدوره، هنأت وزیرة الخارجیة المنغولیة "باتس تساج باتمونخی"فی برقیة،  حسین أمیر عبد اللهیان بحصوله علی ثقة البرلمان وتعیینه وزیرا للخارجیة.
وفی هذه البرقیة، أعربت وزیرة خارجیة منغولیا عن رغبتها بالتعاون مع وزیر الخارجیة من أجل تعزیز العلاقات الودیة القدیمة بین الجمهوریة الإسلامیة الایرانیة ومنغولیا ، ولا سیما تعزیز التجارة والاقتصاد.

من جانبه، هنأ وزیر الخارجیة والدفاع الأیرلندی "سیمون کافانی"، فی برقیة، حسین أمیر عبد اللهیان بحصوله علی ثقة البرلمان وتعیینه وزیرا للخارجیة.

وفی هذه البرقیة، أشار وزیر الخارجیة والدفاع الأیرلندی إلی التعاون البناء مع ایران، مؤکدا الحفاظ علی الحوار المستمر مع وزیر الخارجیة واستمرار التعاون.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .