• الثلاثاء / ١٤ سبتمبر ٢٠٢١ / ٠٩:٠٠
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400062316819
  • صحفي : 71475

أمیرعبداللهیان في حوار مع نظیره البریطاني:

الحکومة تجري مشاورات داخلیة حول مواصلة محادثات فیینا

الحکومة تجري مشاورات داخلیة حول مواصلة محادثات فیینا

طهران(إسنا) - هنأ وزیر الخارجیة البریطانی دومینیک روب، یوم الإثنین، فی اتصال هاتفی مع حسین أمیر عبداللهیان، بتعیینه وزیرا للخارجیة معربا عن أمله فی أن تتعزز العلاقات بین البلدین فی مختلف المجالات علی أساس الفهم المتبادل بعد استقرار الحکومة الجدیدة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

وفی هذا الاتصال الهاتفی، أعرب وزیر الخارجیة أمیر عبداللهیان، عن أسفه لتأثیر السیاسات الأمریکیة الخاطئة وبعض الدول الغربیة تجاه أفغانستان، معتبرا تحقیق الأمن والاستقرار فی هذا البلد رهناً بإقامة حکومة شاملة بمشارکة جمیع القومیات والتوجه نحو الحوار وعدم العنف والاهتمام بالشعب والمواجهة العملیة للإرهاب.

وأشار وزیر الخارجیة إلی استضافة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لنحو 4 ملایین أفغانی علی مدی العقود الأربعة الماضیة، مؤکدا علی ضرورة القیام بمسؤولیة دولیة مشترکة مستدامة فی مواجهة الموجات الجدیدة من اللاجئین ومکافحة المخدرات أیضاً.
کما أعلن أمیر عبد اللهیان استعداد إیران لتسهیل ایصال المساعدات الإنسانیة لأفغانستان.
وأکد وزیر الخارجیة، لنظیره البریطانی، علی توقع الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة رفع جمیع العقوبات غیر القانونیة، منوهاً بأن الحکومة الثالثة عشرة، رغم إجراء مشاورات داخلیة فی بدایة مهامها حول کیفیة مواصلة محادثات فیینا، أعلنت أنها سترحب بالمفاوضات التی تؤدی الی نتائج ملموسة وتؤمن حقوق ومصالح الشعب.
کما أکد أمیر عبد اللهیان علی أهمیة اتخاذ الحکومة البریطانیة خطوات لبناء الثقة لحل بعض المشاکل فی العلاقات الثنائیة، مشیرا إلی أن إجراءات بریطانیا البناءة والعملیة فی تلک المجالات ستحظی بترحیب الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة .
وفی هذا الشأن، أکد وزیر الخارجیة البریطانی علی الالتزام العملی لهذا البلد بتسدید مستحقات إیران.
کما اتفق وزیرا الخارجیة علی تبادل وجهات النظر حول أهم المستجدات الدولیة والإقلیمیة ومواصلة محادثاتهما علی هامش اجتماعات الجمعیة العامة للأمم المتحدة.
یذکر أن وزیر الخارجیة البریطانی دومنیک راب کان قد بعث فی وقت سابق برقیة إلی وزیر الخارجیة حسین أمیر عبد اللهیان هنأه فیها بحصوله علی ثقة البرلمان وتولیه منصب وزیر الخارجیة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .