• الثلاثاء / ٧ سبتمبر ٢٠٢١ / ١٠:٤٥
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400061611713
  • صحفي : 71475

وزیر الخارجية: علی الترویکا الأوروبیة الابتعاد عن التقاعس فی تنفیذ الاتفاق النووی

وزیر الخارجية: علی الترویکا الأوروبیة الابتعاد عن التقاعس فی تنفیذ الاتفاق النووی

طهران(إسنا) - استضاف وزیر الخارجیة حسین أمیر عبد اللهیان، یوم الاثنین، جمیع سفراء ورؤساء البعثات الأجنبیة فی طهران.

وخلال الاجتماع الذی عقد فی مبنی الشهید سلیمانی فی مرکز الدراسات السیاسیة والدولیة بوزارة الخارجیة، قدم وزیر الخارجیة توضیحاً حول توجهات الحکومة الجدیدة فی السیاسة الخارجیة والأولویات الرئیسیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی هذا المجال.

وفی بدایة کلمته، أشار إلی عنوان السیاسة الخارجیة للحکومة الثالثة عشرة، أی السیاسة الخارجیة المتوازنة ونشطة والحیویة والذکیة، وقال: نؤکد علی إرسال هذه الرسالة إلی العالم أجمع والتی مفادها أن سیاستنا الخارجیة سیکون لها أساس متوازن. وعلی هذا الاساس، فإن إحدی أولویاتنا الرئیسیة هی التوجه نحو الجوار. ولیس لدینا أی استثناء فی هذه الأولویة المتعلقة بالجوار.

واعتبر وزیر الخارجیة التوجه الخاص الی القارة الآسیویة أولویة أخری من أولویات السیاسة الخارجیة للبلاد، وقال: تتمتع القارة الآسیویة فی القرن الحادی والعشرین بخصائص فریدة ووجود قوی اقتصادیة صاعدة قد خلق فرصا جدیدة لآسیا والعالم. وأضاف: لدینا أصدقاء وحلفاء کثیرون بین جیراننا وفی آسیا، ولدینا اهتمام خاص بهذین المحورین فی أولویات سیاستنا الخارجیة. ومع ذلک، وکما یفهم من عنوان برنامج السیاسة الخارجیة للحکومة الثالثة عشرة، فإن أولویتنا للجیران وآسیا لا تعنی تجاهل بقیة العالم، والترکیز علی الدول العربیة والإسلامیة والدول الأفریقیة وأمریکا اللاتینیة وأوروبا والغرب یشکل جزءا من سیاستنا الخارجیة النشطة والحیویة.
واعتبر وزیر الخارجیة جائحة کورونا من الأولویات الموضوعیة لحکومة رئیسی، وأضاف: بالإضافة الی الاهتمام بإنتاج أکبر قدر من اللقاحات المحلیة، فإننا فی وزارة الخارجیة نجحنا فی توفیر کمیات کبیرة من لقاحات کورونا بالتعاون مع السفراء الاجانب. کما لم نغفل الاهتمام بأکثر من 4 ملایین لاجئ فی هذا البلد بالنظر الی الظروف الخاصة والمقلقة فی أفغانستان، ونحن نتابع برنامج تطعیم هؤلاء الضیوف الأفغان فی إیران.
وفی جانب آخر من کلمته، أوضح وزیر الخارجیة موقف إیران من المحادثات النوویة وقال: ان الحکومة الثالثة عشرة تعتبر التفاوض أداة دبلوماسیة فعالة ولن نبتعد عن المفاوضات بأی شکل من الأشکال. وکما أکدت خلال لقاء السید إریکه مورا، فإننا نؤمن بالمفاوضات بنظرة إیجابیة وفرصة للدبلوماسیة، لکننا نعتقد أن المفاوضات من أجل المفاوضات فقط لن تأتی بالنفع للشعب الإیرانی ولا لأی طرف. وأضاف: الأمریکیون تسببوا بالضرر الأکبر للاتفاق النووی وهم لیسوا متهمین فقط، بل المجرم الرئیسی فی انتهاک الاتفاق النووی.
وأکد وزیر الخارجیة أن إیران ترحب بأی مفاوضات تضمن حقوق ومصالح الشعب الإیرانی العظیم، وأضاف: نحن نهتم بالتفاوض الحکیم والحازم والمکرس لحقوق الشعب ونعمل بنشاط فی هذا الصدد. وأضاف: لا نعتبر المفاوضات دون تحقیق نتائج ومضیعة للوقت مفیدة للشعب الإیرانی.
ونوه رئیس السلک الدبلوماسی الی التطورات الحالیة فی أفغانستان، وأشار إلی الاتصال بجمیع الأطراف فی هذا البلد، مؤکدا علی تشکیل حکومة شاملة بمشارکة جمیع القومیات فی أفغانستان.
وأعرب عن قلقه إزاء تطورات الأوضاع فی هذا البلد وتنامی الإرهاب وتهریب المخدرات، وقال: إن إرسال المساعدات الإنسانیة من الأولویات التی نهتم بها، وحاولنا ابقاء معابرنا الحدودیة مفتوحة لإرسال المساعدات والتبادل التجاری رغم الظروف الصعبة.
وأشار أمیر عبد اللهیان إلی سوء التفاهم فی العلاقات الثنائیة مع عدد من الدول التی أعاقت التحرک السلس والعلاقات الدبلوماسیة المناسبة، مؤکدا أهمیة منطق الحوار، وقال: نعتبر الحوار مع دول المنطقة مبدأ، والحوار بین دول المنطقة حلاً مهماً للخروج من الوضع الراهن فی المنطقة.
وأشار إلی أن أول زیاره خارجیة له کوزیر للخارجیة کانت للمشارکة فی اجتماع بغداد، وقال: إنا نعتبر التدخل الأجنبی وأمننة القضایا الإقلیمیة أموراً ضارة، وندعم أی صیغة تشجع الحوار داخل المنطقة وتکون نتائجه فی مصلحة السلام والاستقرار والتنمیة فی المنطقة.
ونوه إلی قضیة العلاقات مع أوروبا، مؤکداً علی فرص أوروبا والغرب فی السیاسة الخارجیة المتوازنة مع الحکومة الجدیدة، وقال: أوروبا لیست الترویکا فقط.
واضاف وزیر الخارجیة: یتعین علی الترویکا الأوروبیة الابتعاد عن التقاعس فی تنفیذ الاتفاق النووی، مشیرا إلی دور الولایات المتحدة فی عدم رفع العقوبات وحرمان الشعب الإیرانی من منافع الاتفاق النووی، معتبرا ان جزءا من المسؤولیة یقع علی عاتق الترویکا الأوروبیة.
وتابع: نُقل هذا الموضوع إلی الرئیس ووزیر الخارجیة الفرنسیین خلال زیارتی الأخیرة للعراق، وکذلک إلی نظرائی الآخرین فی الترویکا الأوروبیة.
وأکد أن الترویکا الأوروبیة أمامها فرصة مراجعة وتغییر النهج لإظهار عزمها الجاد علی التعامل مع إیران. وفی الوقت ذاته، نرحب بالدول الأوروبیة الأخری ومستعدون لمتابعة علاقات نشطة وحیویة معها فی إطار سیاسة خارجیة متوازنة. وقال: کل القارات وأجزاء العالم ستکون محط اهتمامنا فی هذه العلاقة.
وتناول وزیر الخارجیة القضیة الفلسطینیة، وقال: ما زلنا لا نعترف بالکیان الصهیونی ونعتبره غیر شرعی، وعاملاً لانعدام الأمن فی المنطقة. قدمت الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة خطة واضحة قائمة علی إجراء استفتاء عام بین السکان الرئیسیین لأرض فلسطین، سواء الیهود او المسیحیین ام المسلمین، وتشکیل دولة شاملة فی فلسطین علی أساس التصویت المباشر لجمیع السکان المتجذرین فی هذا البلد.
وأعرب أمیر عبد اللهیان فی الجانب الأخیر من کلمته، عن ارتیاحه للقاء السفراء الأجانب، مؤکدا استعداد وزارة الخارجیة لمتابعة وتفعیل المزید من العلاقات الثنائیة، وعند الضرورة التنسیق مع الوزارات الأخری ورئاسة الجمهوریة.
وأضاف وزیر الخارجیة: إن رئیسی یولی أهمیة خاصة للعلاقات الخارجیة والسیاسة الخارجیة والدبلوماسیة، ویرحب بأی مبادرة تساعد علی تعزیز تعاون الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة مع جمیع دول العالم.
وقبل کلمة وزیر الخارجیة، رحب المتحدث باسم وزارة الخارجیة ورئیس مرکز الدبلوماسیة العامة سعید خطیب زاده بالسفراء ورؤساء ممثلیات المنظمات الدولیة المتواجدة فی إیران.
وأضاف: إن اجتماع الیوم والذی هو أول اجتماع عام لوزیر الخارجیة مع البعثات الدبلوماسیة، یتزامن مع تطورات إقلیمیة ودولیة خاصة، لذلک یکتسب أهمیة خاصة.
کما تحدث سفیر فلسطین وعمید السفراء الأجانب لدی إیران صلاح الزواوی، نیابة عن السفراء الحاضرین، أدی التحیة لقائد الثورة ورئیس الجمهوریة، وقدم الشکر لمحمد جواد ظریف علی جهوده السیاسیة والدبلوماسیة، وهنأ أمیر عبداللهیان بتعیینه وزیراً للخارجیة، مؤکدا علی الاختیار المناسب له بناءً علی توجیهات قائد الثورة لهذه المهمة الصعبة. ووصف وزیر الخارجیة بالشخصیة المتواضعة والقادرة علی تقریب الأصدقاء منه ومن الشعب الإیرانی.

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.