• الاثنين / ٢٣ أغسطس ٢٠٢١ / ١١:٠٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400060100307
  • صحفي : 71475

خطیب زاده: مواقفنا تجاه الإتفاق النووي ثابتة

خطیب زاده: مواقفنا تجاه الإتفاق النووي ثابتة

طهران(إسنا) - قال المتحدث باسم وزارة الخارجیة سعید خطیب زاده: "لقد أظهر التاریخ أن الأزمة فی أفغانستان لیس لها حل عسکری ویجب علی کل الجماعات الامتناع عن اللجوء إلی العنف".

وتابع خطیب زاده فی مؤتمره الصحفی: "یجب علی الجماعات الأفغانیة حل القضایا من خلال المفاوضات والحوار والمضی قدما نحو تحقیق السلام والطمأنینة فی هذا البلد".

وقال "نحن مستعدون للعمل معا من أجل التوصل إلی اتفاق بین جمیع المجموعات الأفغانیة وتسهیل الحوار بینها، وندعم الانتقال السلمی للسلطة إلی حکومة شاملة فی أفغانستان".

وأجاب المتحدث باسم وزارة الخارجية للصحفيين ردا على سؤال آخر حول ما إذا كانت إيران على اتصال بأحمد مسعود في بانشیر "كما قلت من قبل، أكرر أننا علی إتصال مع جميع الأطراف في أفغانستان.

وتابع: "لقد سئمت أفغانستان من الاحتلال والحرب وإراقة الدماء والتطرف وقتل الأخوة، وقد بذلنا كل جهد ممكن لبناء أفغانستان أكثر هدوءًا وسلامًا واستقرارًا، وبالتأكيد الحوار والحل السیاسي هما الحل الأکثر إستدامة في القضية الأفغانية.

کما أعلن خطیب زاده أن وزیر الخارجیة الباکستانی سیزور طهران یوم الخمیس وأن الزیارة ستترکز علی القضایا الثنائیة وکذلک ملف أفغانستان.

وردا على سؤال عما إذا كانت زيارة وزير الخارجية الياباني لإيران تهدف إلى الوساطة بين إيران وبعض الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية: "هذه الزيارة جاءت ردا على زيارة ظريف الأخيرة لليابان."

وتابع: "موضوع الوساطة لم يطرح خلال هذه الزیارة التي تمت في إطار العلاقات الثنائية بين إيران واليابان".

كما أوضح المتحدث باسم الخارجية ردًا على سؤال آخر بخصوص إجتماع بغداد وما إذا كانت إيران ستشارك فيه قائلا: "نحن بانتظار المزيد من التفاصيل حول هذا الإجتماع من بغداد وسنشارك فيه حسب التفاصيل التي نتلقاها.

وفي سیاق آخر، زاد بالقول: "الوقت ليس في صالح الإتفاق النووي بسبب انتهاكه الكامل من قبل الأمريكيين وعدم التزام الأطراف الأوروبية وأطراف الإتفاق برفع العقوبات بشکل تام".

وردا على سؤال "إسنا" بشأن البيان الأخير للدول الأوروبية الثلاث بشأن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن تخصيب إيران قال: "ما فعلته إيران هو كله في إطار اللوائح والالتزام بالضمانات ومعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية. تتم جميع الأنشطة تحت رعاية الوكالة ولأغراض سلمية.

وتابع أنه هذه البیانات ليست بناءة وانها غير قانونية وسياسية.يجب على هذه الدول الثلاث الرد على ما فعلوه  بعد انسحاب الولايات المتحدة من الإتفاق النووي وفرضها الضغط الأقصى على الشعب الإيراني وممارسة الإرهاب الاقتصادي ضده في مختلف المجالات. أفضل طريقة يمكن أن تتخذها الدول الأوروبية لإحياء الإتفاق النووي هي الوفاء بالتزاماتها تجاه الإتفاق النووي وإيران.

كما رد المتحدث باسم الخارجية على سؤال حول تصريحات الأمين العام لحزب الله اللبناني السید حسن نصرالله حول إرسال إيران وقوداً إلى لبنان، وكذلك أنباء عن دفع ثمن الوقود من قبل تجار لبنانيين شيعة قال خطیب زاده: ما تم بيعه وشراءه أمر طبيعي، ونعلن استعدادنا لبيع الوقود للحكومة اللبنانية إذا رغبت بذلک فضلا عما یتم شراءه من قبل رجال الأعمال اللبنانيين.

وتابع خطيب زاده: الموعد الجديد لمحادثات فيينا سيعلن لأطرافنا في مجموعة 4 + 1 بعد ضمان التغييرات والتطورات التي تجری في السلطة التنفیذیة لکن نؤکد أن مواقفنا ثابتة ولم تتغیر.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .