• الثلاثاء / ٢٧ يوليو ٢٠٢١ / ١٦:٠٩
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400050503430
  • صحفي : 71475

میقاتی: هناک ضمانات دولیة وأمیرکیة لعدم انهیار لبنان

طهران(إسنا) - بعد تکلیفة تشکیل الحکومة فی لبنان قال نجیب میقاتی أن هناک "ضمانات دولیّة وأمیرکیّة مؤکَّدة لعدم انهیار ​لبنان"، حسب تعبیره.

و فی حدیث صحفی الیوم الثلثاء قال میقاتی أنّنی لمست أنّ ​الإدارة الأمیرکیة​ لا تُرید للبنان أن ینهار وقد بدأت تقدیم مساعدات اجتماعیّة وأخری خاصّة ب​الجیش اللبنانی​، الّذی هو خامس جیش خارج الولایات المتحدة الأمیرکیة الّذی یستفید من مساعدات واشنطن.

وکشف میقاتی أنّنا سنحصل قریبًا علی 850 ملیون دولار کحقوق سحب خاصّة من صندوق النقد الدولی"، لمساعدة الشعب ولتأمین الکهرباء وإنشاء معامل کهرباء وتقویته، مرکّزًا علی أنّ الدول العربیة وعلی رأسها ​الکویت​، مستعدّة للمساعدة فی إنشائها فیما الدفع علی المدی الطویل. وبیّن أنّ "القطاع المصرفی یُعانی صعوبات حتمیّة أفرزتها مشکلة المصرف المرکزی الفوائد العاجلة"، مؤکّدًا أنّ "الحلّ ممکن".

وفی موضوع التألیف، رأی أنّ من غیر الممکن الیوم تشکیل حکومة تکنو-سیاسیّة، مشدّدًا علی أنّه یجب الذهاب لحکومة تقنیّة بحتة، لأنّنا علی بعد أشهر قلیلة من ​الانتخابات النیابیة​، کی تتمکّن من القیام بإعداد المراسیم التنظیمیّة والقوانین اللّازمة للسیر بالمبادرة الفرنسیة الّتی تُساعد لبنان بالفعل، وأنا متأکّد من حماسة فرنسا لمساعدة لبنان متی عمل بمبادرتها.

وأعلن "استعداده للحوار مع المجتمع المدنی، لأنّه یحترم الآخر، طالبًا "مزیدًا من التعاون، وفسّر أنّ المجتمع المدنی لم یقدّم مشروعًا حتّی الآن یمکننی تبنّیه کما أتبنّی الإصلاحات والمبادرة الفرنسیة، لکنّنی أنا أعلم أنّ ثمّة شخصیّات تعمل لمصلحة لبنان من المجتمع المدنی.

وأوضح أنّه شعر أنّ رئیس الجمهوریّة ​میشال عون​ جادّ فی إنقاذ البلد ویراهن علی الحکومة ویرید إنقاذ الوطن، لافتًا إلی أنّ کلینا متمسّکان بالدستور وباتفاق الطائف، وأبلغته أنّنی سأزور قصر بعبدا فور انتهاء الاستشارات للبدء بتشکیل الحکومة، لأنّ إنتاج الحکومة ضروری خلال مهلة زمنیة محدّدة"، مشدّدًا علی أنّ "علی القاصی والدانی أن یعلم أنّ رئیس الوزراء لیس وزیرًا أوّلًا، بل هو رئیس عمل وقائد فرقة علیها العمل لیل نهار للإنقاذ، وقد أکّد لی الرئیس عون أنّنا نُرید أن نختار أکثر الشخصیّات نجاحًا، وأبغلته أنّنی مستعجل ولا یمکننی أن أترک البلد فی هذه الحالة.

وأعاد میقاتی التأکید أنّ فی حال وُجد بدیل عنّی یمکنه تحمّل هذه المرحلة، فلیکُن. أنا جئت کما رجل الإطفاء لکی أعمل علی إخماد الحریق اللبنانی شرط أن نتکاتف بعیدًا عن المهاترات. ورکّز علی أنّه یجب أن نبدأ من مکان ما"، ورأی أنّ "الطریق معبّدة بالشوک، وملیئة بالمهاترات وتقاذف التهم العشوائیّة.

ورکّز علی أنّ لا اسم لی فی موضوع قرض الإسکان، ولم أقم بأیّ مخالفات قانونیّة، وهی عبارة عن فوائد ساریة تجاریّة من مصرف تجاری وقد أُعیدت الأموال بعد 7 سنوات، وکانت تُنفّذ الشروط المطلوبة تجنّبًا لمضاربة عقاریة، ومع ذلک لم یفهم البعض الحقیقة فی هذا الشأن ولا فی شأن هواتف الخلیوی.

کما أفاد بـأنّنی سمعت مؤخّرًا أنّ باخرة النیترات قد وصلت إلی مرفأ بیروت فی عهدی، شارحًا أنّه استقال فی العام 2013 وشُکّلت حکومة جدیدة فی شباط 2014، وفی حزیران أدخلت البضاعة إلی المرفأ"، مندّدًا بـ"تشویه صورته"، ومشیرًا إلی "أنّنی کُلّفت کی أؤلّف، وثمّة نور فی نهایة النفق وأنا قادر علی القیام بهذه المهمّة، ویمکننی أن أقوم بالنهضة الاقتصادیّة.

وعن علاقته بالعرب ودول الخلیج (الفارسی) وکیفیّة تقریب إیران وحزب الله إلی العرب، بیّن أنّنی "أعلم حدودی فی العلاقة بین حزب الله وإیران والعرب، خیارنا عربی، ولا نرید أن ینغمس لبنان فی هذه الصراعات، وفی حال شُکّلت الحکومة سأقوم بجهد لترمیم هذه العلاقات وإعادة لبنان إلی الحضن العربی"، بحسب تعبیره.

وعن أزمة الدولار، فسّر میقاتی أنّ "الموضوع عبارة عن عرض وطلب یتطلّبان جوًّا سیاسیًّا مریحًا لتأمین توازن بینهما"، موضحًا أنّ هبوطه أمس سببه الأخبار السیاسیّة وهو لیس هبوطًا اقتصادیًّا طبیعیًّا، وهذا لیس السعر الاقتصادی، ولست أعلم إذا یمکن أن ینخفض سعر الصرف بسرعة، لکنّنا سنقوم بما یلزم بالأخص مع دخول المساعدات الخارجیة المقبلة السوق اللبنانیة"، مندّدًا بـ"تحوّل المطالب البدیهیّة البسیطة إلی أمور کبیرة"، مؤکّدًا "أنّه یسعی لتأمین المازوت للمناطق الّتی تشهد انقطاعًا.

وفی قضیة انفجار مرفأ بیروت، جزم أنّ انفجار 4 آب کارثة تحتاج مجهودًا کبیرًا لمعالجتها تتطلّب حلًّا"، متسائلاً: "هل یشفی التحقیق غلیل المتضرّرین؟. وأعلن "أنّنا نرید معرفة الحقیقة ومن أدخل نیترات الأمونیوم ولماذا"، معتبرًا أنّ "المحقّق العدلی فی قضیّة انفجار المرفأ القاضی طارق البیطار رجل جدّیّ وصاحب ضمیر.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .