• الاثنين / ١٩ يوليو ٢٠٢١ / ١٣:٣٩
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400042820504
  • صحفي : 71475

الملک عبد الله یجتمع مع بایدن

طهران(إسنا) - بدأ الملک الأردنی عبد الله الثانی الیوم الاثنین زیارة رسمیة الی الولایات المتحدة یلتقی خلالها الرئیس الأمیرکی جو بایدن.

وذکرت وکالة "رویترز" أنه فضلا عن الاجتماع مع الرئیس الأمریکی، سیحضر الملک عبدالله إفطار عمل مع نائبة الرئیس کاملا هاریس بمقر إقامتها یوم الثلاثاء یعقبه اجتماع بوزیر الخارجیة أنتونی بلینکن بمقر وزارة الخارجیة.

وقال مسؤول کبیر بإدارة بایدن إن من المتوقع أن تشمل المحادثات بین الرئیس الأمریکی والعاهل الأردنی الصراع الإسرائیلی الفلسطینی فی ضوء وصول بینیت للسلطة مؤخرا محل بنیامین نتنیاهو.

یذکر أن الأسبوع الماضی التقی الملک عبدالله الثانی فی عمان بقائد القیادة المرکزیة الأمریکیة الجنرال کینیث ماکینزی، والجنرال ریتشارد کلارک، قائد قیادة العملیات الخاصة الأمریکیة، لبحث المستجدات فی المنطقة وجهود مکافحة الإرهاب.

وذکرت وسائل اعلام أردنیة ، ان تطورات الأوضاع فی المنطقة والعلاقات الثنائیة الأردنیة الأمریکیة ستکون من ابرز القضایا التی سیبحثها عبد الله فی واشنطن، خلال لقائه مع الرئیس الأمریکی جورج بوش وکبار المسؤولین فی الإدارة الأمریکیة ورؤساء وأعضاء اللجان فی الکونغرس.

ولفت الدیوان الملکی إلی أن الملک عبدالله الثانی سیکون أول زعیم عربی یلتقی الرئیس الأمریکی جو بایدن فی البیت الأبیض.

وأشار إلی أن الزیارة تهدف إلی "تعزیز الشراکة الاستراتیجیة بین البلدین، والعمل من أجل استقرار المنطقة والبدء بمرحلة التعافی من الجائحة، ونقل وجهة النظر العربیة بعد نشاط دبلوماسی أردنی فی المنطقة".

کما اشارت وسائل الاعلام الی أن ملک الأردن لن یقف عند حدود التحدث باسم بلاده وعنها فقط، ولکن من المرجح أنه -استناداً إلی جلسات تسربت منها بعض النقاشات فی القصر الملکی قبل الزیارة- سیتحدث بعد اتصالات خاصة مع بعض زعماء المنطقة عن قضایا لها علاقة بسوریا والعراق ومصر والفلسطینیین بشکل خاص، وسیعرضها علی طاولة الرئیس بایدن.
وحسب وسائل الاعلام فان لقاء القمة الأردنی الأمریکی کان یفترض أن یجری فی الشهر الرابع من العام، لکن مصادر غربیة دبلوماسیة مطلعة فی العمق علی التفاصیل أرجعت سبب التأجیل الی إنضاج سلسلة مهمة جداً من المشاورات المعمقة قبل عقده.

وقالت: الحدیث هنا عن نظرة جدیدة للعلاقات التجاریة والحدودیة بین الأردن وسوریا بحکم الواقع الاقتصادی والتجاری الأردنی. والحدیث عن محاولة اختبار إطلاق مشروع حل الدولتین، والعمل المشترک بالتعاون مع مصر تحدیداً علی تأمین مستقبل هادئ قدر الإمکان فی الضفة الغربیة، والبحث عن خیارات لها علاقة بالتشاور مع الأردن فی إطار دور فلسطینی أردنی مشترک قد یدیر بعض الملفات والأمور فی الضفة الغربیة لاحقاً.
الحدیث فی الوقت نفسه لا یخفی علی جمیع الأطراف أنه یبدأ ویناقش التفاصیل خلف الستارة، فی الوقت الذی بدأت فیه الأراضی الأردنیة تحتضن نخبة کبیرة من الآلیات ومنصات الصواریخ والأجهزة القتالیة الأمریکیة، إضافة إلی قوات أمریکیة یبدو أن بعضها انتقل من قطر، وبعضها الآخر من العراق، وحتی بعضها انتقل من الکویت وفی طریقه إلی الاستقرار ضمن مشروع کبیر لقواعد عسکریة دائمة داخل الأراضی الأردنیة.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .