• الاثنين / ١٩ يوليو ٢٠٢١ / ١١:٤٥
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400042820326
  • صحفي : 71475

خطیب زاده: إنعدام الأمن في أفغانستان لا یقبل

خطیب زاده: إنعدام الأمن في أفغانستان لا یقبل

طهران(إسنا) - قال المتحدث باسم وزارة الخارجیة سعید خطیب زاده بشأن عملیة محادثات فیینا واستمرارها انه یجب أن ننتظر تشکیل الحکومة الجدیدة.

وأکد خطیب زاده فی مؤتمره الصحفی الیوم الإثنین أن إیران تراقب بعنایة حدودها المشترکة مع أفغانستان، قائلا: "أمن أفغانستان هو أمن إیران، ووجود انعدام الأمن فی أفغانستان أمر لا نتسامح معه".

وردا على سؤال حول الأخبار المنشورة حول بعض المحادثات بين إيران ومصر وما إذا كانت إيران تؤکد إجراء هذه المحادثات، قال: "كانت هناك دائما اتصالات بين إيران ومصر ولم تنقطع أبدا. بالطبع، هذه القضية لها صعوباتها وتقلباتها.

وأضاف: "نعتقد أن تطبيع العلاقات بين الدول الإسلامية يصب في مصلحة العالم الإسلامي والمنطقة، ونرحب دائمًا بتطبيع العلاقات بين الدول الإسلامية وتوسيعها وزيادة الاتصالات في هذا الإطار".

كما قال المتحدث باسم الخارجية ردا على سؤال آخر حول تطبيع العلاقات الإماراتية مع الکیان الصهيوني والافتتاح الرسمي لسفارة هذه الدولة العربية في الأراضي المحتلة: لن يكتسب الکیان المحتل للقدس الشرعية باعتباره کیان معتد. إن کیان الاحتلال في مخاض شرعيته ولن يكتسب شرعية بهذا الشكل.

وأضاف: "على الإمارات أيضًا أن تعلم أنها ستكون مسؤولة عن الاضطرابات وما سيحدث من وجود کیان الاحتلال للقدس في المنطقة".

وفي إشارة إلى المشاكل الاقتصادية في لبنان، قال: "أعلنا عن استعدادنا لتقديم المساعدة للحكومة اللبنانية، وكلما كانت الحكومة اللبنانية جاهزة، لن نتردد في تقديم هذه المساعدة".

وقال: "من المهم في اتجاه سياسي يعكس نضج اللبنانيين إثمار الحوار السياسي في هذا البلد وتشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن".

كما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية ردا على سؤال آخر حول تصريحات المسؤولين العراقيين بشأن الجولة المقبلة من المحادثات بين إيران والسعودية: "كما قلنا مرات عديدة، فإن إجراء هذه المحادثات في مصلحة شعب العراق والمنطقة وإيران والسعودية وسيستمر الطرفان مسارهما للتوصل إلی الاتفاق.

یتبع..

التعليقات

You are replying to: .