• الأحد / ١٨ يوليو ٢٠٢١ / ١٢:٢٨
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400042719451
  • صحفي : 71475

احتدام التوتر بین مرتزقة السعودیة والإمارات فی سقطری الیمنیة

طهران(إسنا) - أعلنت مصادر یمنیة، عن أجواء من التوتر بین مرتزقة السعودیة والمیلیشیات المسلحة التابعة لما یسمی "المجلس الانتقالی الجنوبی" المدعوم إماراتیا، تسود أرخبیل سقطری الواقع فی المحیط الهندی قبالة خلیج عدن.

وقالت المصادر، إن توترا یخیم علی الأجواء فی سقطری بین قوات العدوان السعودی المتمرکزة فی الجزیرة منذ العام 2018، والمجلس الانتقالی المدعوم إماراتیا.

وأضافت المصادر، أن مجموعة مسلحة تابعة للانتقالی هاجمت فی الأیام الماضیة، مستشفی سعودیا بالجزیرة، وأطلقوا النار علیه، فی ظل حملة تحریض واسعة ضد القوات السعودیة من قبل قیادات وکوادر المجلس المدعوم من أبوظبی.

وسقطری عبارة عن أرخبیل من 6 جزر علی المحیط الهندی، وکانت حتی نهایة 2013 تتبع حضرموت (شرقا)، قبل أن یصدر الرئیس الیمنی المستقیل، عبد ربه هادی، قرارا بتحویل الجزر إلی محافظة "أرخبیل سقطری".

وأشار المصدر إلی أنه وإثر التردد المستمر للمیلیشیات المسلحة التابعة للانتقالی، والقادمة من محافظة الضالع، جنوبا، حیث یتحدر منها رئیس المجلس المنادی بانفصال جنوب البلاد عن شمالها، عیدروس الزبیدی، إلی المستشفی الذی یشرف علی إدارته سعودیون، وجهت قیادة القوات السعودیة طلبا لقیادة المجلس بسقطری بـ"إبعاد هذه العناصر عن الجزیرة تماما"، إلی مناطقهم التی قدموا منها.

وأوضح أن الإمارات تدیر عبر مندوبیها المقیمین فی سقطری حملة تحریض وعبر المجلس الانتقالی ضد قوات هادی، التی تتقاسم السیطرة علی الجزیرة مع میلیشیات المجلس منذ طرد السلطة المحلیة الموالیة لحکومة هادی فی یونیو/ حزیران 2020.

وذکر المصدر أن الحملة التحریضیة ضد السعودیة حملت عناوین عدة منها "إنهاء وجودها العسکری بسقطری، واتهامها بأنها "حجرة عثرة أمام تحقیق حلم المجلس فی الانفصال".

فیما ارتفع سقف الحملة التی یدیرها ضباط إماراتیون إلی نعت السعودیة بـ"ممارسة العدوان ضد الانتقالی"، وتعبئة أنصارها فی الجزیرة بذلک.

ومنذ حزیران/ یونیو الماضی، تسیطر ملیشیات الانتقالی المدعومة من أبوظبی علی مدینة حدیبو، عاصمة أرخبیل سقطری، وقامت بطرد قیادة السلطة البلدیة منها، بعد مواجهات محدودة مع قوات هادی.

انتهی

التعليقات

You are replying to: .