• الأربعاء / ١٤ يوليو ٢٠٢١ / ٠٩:٤٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400042316505
  • صحفي : 71475

مساعد ظریف:

شرعية طالبان الدولية تتحقق عبر الحوار السياسي

شرعية طالبان الدولية تتحقق عبر الحوار السياسي

طهران(إسنا) - قال مساعد وزیر الخارجیة والمدير العام لدائرة شؤون جنوب آسيا بوزارة الخارجية، إن اجتماع المجموعات الأفغانية الأفغانية في العاصمة طهران حقق نجاحًا كبيرًا مضیفا أن الشرعية الدولية لا تتحقق إلا من خلال الحوار السیاسی.

وأشار رسول موسوي إلى البيان المكون من 6 مواد لاجتماع طهران بین الأفغان وأكد: اجتمع طالبان وممثلو الجمهورية في طهران وتوصلوا إلى نتيجة مفادها أن الحرب ليست الحل ويجب إيجاد حل سياسي. انهم أدانوا معًا العنف والهجمات على المنازل والأماكن العامة والمستشفيات والمساجد، وخلصوا إلى أنهم بحاجة إلى إيجاد حل في مشاورات أكثر عمومية وشمولية بشأن مستقبل النظام السياسي في أفغانستان. هذا کله یؤكد حقيقة أن إجتماع طهران أثمر عن نجاح خاص.

وذکر أنهم بالطبع أعلنوا في الوثيقة المنشورة عن إجراء المحادثات مرة أخرى في طهران بعد التشاور مع أشخاص على مستويات عالية. لذلك، لا نرى إجتماع طهران لقاءً مكتملاً، بل هو یعد عملية يمكن أن تحل مشاكل أفغانستان إذا استمرت.

وقال الدبلوماسي الكبير بشأن إمکانیة وقف الحرب في حال إستمرار المفاوضات الأفغانیة الأفغانیة انه تستمر الحرب طالما لم یعلن وقف إطلاق النار، يجب أن يتفق الطرفان على المبادئ. ما تم مناقشته في طهران حتى الآن هو أنهما اتفقا على التحدث مع بعضهما البعض للوصول إلى تلك المبادئ. هذا القرار هو خطوة كبيرة.

كما قال موسوي في جزء آخر من الحديث حول انتشار الصراعات الداخلية في أفغانستان إلى الحدود مع إيران وإبداء طهران مخاوفها بشأن أمن الحدود في حواره مع المسؤولين الأفغان: "لم ندخل في مناقشات خلال اجتماع طهران واكتفينا بإعداد مساحة للأطراف. هم تحدثوا مع بعضهما البعض، لكن لدينا خطوط حمراء حول أمننا القومي وکررناها في مناسبات مختلفة.

وشدد موسوی: "نحمل الحكومة الأفغانية مسؤولية قضايا أمن الحدود، وإذا حدث أي شيء على الحدود، فيجب حله من خلال آليات محلية وإقليمية ووفقًا للمبادئ والقانون الدولي".

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.