• الثلاثاء / ١٣ يوليو ٢٠٢١ / ٠٩:٥٣
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 1400042215636
  • صحفي : 71475

خطیب زاده: اقتربنا من نهایة محادثات فیینا.. لم نر أی إجراء عملی من قبل کوریا

خطیب زاده: اقتربنا من نهایة محادثات فیینا.. لم نر أی إجراء عملی من قبل کوریا

طهران(إسنا) - قال المتحدث باسم وزارة الخارجیة سعید خطیب زاده انه إذا أردنا أن نقدم ملاحظة موجزة من مفاوضات فیینا، بالنظر إلی التقدم الذی تم إحرازه، فیمکن تقدیر أننا اقتربنا من نهایة محادثات فیینا لکن لا تزال بعض القضایا عالقة.

وردا على سؤال حول بعض الأنباء التي تم نشرها بخصوص تقییم حكومة جو بايدن بشأن التغيير في سیاسة العقوبات الاقتصادية ضد إيران، قال المتحدث باسم الخارجية: "لقد كان فشل سياسة الضغط الأقصى واضحا للخبراء منذ فترة طويلة. حتى وفقًا لمسؤولين أمريكيين، فشل هذا البلد في تحقيق أهداف العقوبات الخاصة بها ولم تجد نفعا حتى الآن. بشكل عام، التقييم بشأن التغيير في سياسة العقوبات الأمريكية والحكم عليها سیعتمد على الملاحظة والتحقق العملي من هذه الادعاءات.

وقال خطيب زاده، ردا على سؤال حول الأنباء المنشورة عن اتفاق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة للتعاون بشأن الأصول الإيرانية المجمدة، إن كوريا الجنوبية، عقب تغيير الحكومة في الولايات المتحدة، أبدت رغبتها في حل المشاكل العالقة في العلاقات الثنائية مع إیران وعلى وجه الخصوص، رفع القيود المفروضة على الموارد المالية الإيرانية.

وتابع: "بين الحين والآخر تنشر أنباء عن مساعي الجانب الكوري فيما يتعلق بإمكانية تحويل جزء من الموارد المالية الإیرانیة في بنوك هذا البلد، ولكن للأسف لا نرى إجراءات عملية، حتى لتحويل جزء من الأصول إلی القناة السويسرية لشراء سلع إنسانية أو لتسهيل شراء هذه المواد من داخل كوريا أو من بلد ثالث.

وردا على سؤال حول وضع تشکیل الحكومة اللبنانية، قال المتحدث باسم الخارجية: نعتقد أن هذا شأن لبناني داخلي ولا نتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد بما في ذلك لبنان. كما نحترم قرارات اللبنانيين ونأمل تشكيل الحكومة اللبنانية في أسرع وقت ممكن.

وأضاف: نعتقد أن التدخل الأجنبي للولايات المتحدة وغيرها سيجعل الوضع في لبنان أكثر صعوبة، ونعتبر هذه التدخلات انتهاكًا لاستقرار لبنان. لبنان له سیادة مستقلة ورئيس وبرلمان وشعب هذا البلد قادرون على حل المشاكل بأنفسهم ويجب احترامهم. إن اللبنانيين هم من يقررون تركيبة الحكومة وكيفية تشكيلها ولن يقبلوا بأي ضغط خارجي.

وردا على قرار البرلمان الأوروبي بشأن حقوق الإنسان ضد إيران والعقوبات المفروضة على بعض المسؤولين الإيرانيين، ذکر خطيب زاده: ندين بشدة قرار البرلمان الأوروبي. هذا القرار لا مبرر له وغير مقبول ومثال واضح على التدخل في الشؤون الداخلية لإيران.

وأشار المتحدث باسم الخارجیة إلى أن البرلمان الأوروبي الذي يتدشق بحقوق الإنسان بالنسبة للشعب الإيراني، للأسف ، قد تبنى صمتًا كبيرًا في مواجهة الإرهاب الاقتصادي الأمريكي ضد الشعب الإيراني وقتل الأبرياء في اليمن وفلسطين.

وشدد خطيب زاده: على البرلمان الأوروبي إنهاء استخدامه لحقوق الإنسان كأداة واتخاذ موقف متوازن وعقلاني في تفاعله مع الجمهورية الإسلامية الإیرانیة.

انتهی

  • در زمینه انتشار نظرات مخاطبان رعایت چند مورد ضروری است:
  • -لطفا نظرات خود را با حروف فارسی تایپ کنید.
  • -«ایسنا» مجاز به ویرایش ادبی نظرات مخاطبان است.
  • - ایسنا از انتشار نظراتی که حاوی مطالب کذب، توهین یا بی‌احترامی به اشخاص، قومیت‌ها، عقاید دیگران، موارد مغایر با قوانین کشور و آموزه‌های دین مبین اسلام باشد معذور است.
  • - نظرات پس از تأیید مدیر بخش مربوطه منتشر می‌شود.

التعليقات

شما در حال پاسخ به نظر «» هستید.