• الأربعاء / ١٥ آذار ٢٠١٧ / ١٠:٣٧
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 95122516392
  • Journalist : 99999

لدى موسكو وطهران نهج مشترك حيال تعزيز سيادة الدول

مهدی سنایی - سفیر ایران در روسیه

طهران(إسنا) - أعلن سفير إيران لدى روسيا مهدي سنائي، أمس الثلاثاء، أن موسكو وطهران تمكنتا من تحقيق نتائج ملموسة على صعيد التسوية السورية، لم تتمكن دول أخرى من تحقيقها، مشيرا إلى أنه لدى الدولتين نهج مشترك يهدف إلى تعزيز سيادة الدول وإرساء الاستقرار.

وقال سنائي، خلال مؤتمر صحفي، عقد في المجموعة الإعلامية "روسيا سيغودنيا" : "روسيا وإيران تمكنتا من تحقيق نتائج ملموسة في سوريا، لم تتمكن دول أخرى من تحقيقها".

وتابع السفير: "نشهد تكاملا كبيرا في نهج القضايا الإقليمية والدولية، إن روسيا الاتحادية وجمهورية إيران الإسلامية تقومان بتوفير المناخ في العالم، حيث لا يمكن استخدام تدابير فردية وسياسة فردية".

واستطرد قائلا: "لدى الدولتين نهج مشترك حيال تقويم وتعزيز سيادة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وتجنب المعايير المزدوجة، كل ذلك يندرج في إطار هذا النهج".

كما أشار السفير إلى أن الاجتماع بين الرئيس الإيراني حسن روحاني ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، المزمع عقده في موسكو نهاية الشهر الجاري لن يكون اللقاء الأول، وقال بهذا الصدد: "لقد اجتمع زعيمانا 8 مرات خلال السنوات الثلاث الماضية، وهذه الزيارة  ستكون الرابعة، علاقتنا تبنى على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة".

وأضاف سنائي: "علاقاتنا تقوم على أساس المصالح المشتركة وعلى أساس التهديدات مشتركة، هذه العلاقات تتطور".

وأكد السفير على أن "كلا الدولتين تواجه عدم الاستقرار في القوقاز ويوراسيا وتتخذان المواقف الأكثر جدية في سوريا وأفغانستان، وهذا ما يجذب الاهتمام من قبل العديد من الدول".

وتابع قائلاً، إن روسيا وإيران حققتا نتائج في سوريا أكثر نجاحاً مما لو كانت الدول الأخرى تقوم بذلك، وهذا النجاح كان في مواجهة التنظيمات الإرهابية.

وأكد أنه في الماضي أيضا ولولا مساعدة روسيا وإيران، لما تمت تسوية الحرب الأهلية في طاجيكستان.

وخلص إلى أنه "هناك العديد من النزاعات في المنطقة ، لا يمكن تسويتها بدون مشاركة ومساعدة روسيا وإيران، ما يدل على وجود آفاق واعدة للتعاون بين روسيا وإيران."

النهایة

التعليقات

You are replying to: .