• السبت / ٣ أيلول ٢٠١٦ / ١٠:٠٧
  • عنوان: السیاسة
  • رمز الخبر: 95061308048
  • Journalist : 99995

الكعبي: بدءنا بعملية جديدة لكسر الحصار عن الفوعة وكفريا

أمين عام حركة النجباء

طهران(إسنا) - صرح الامين العام لحركة النجباء أن بعد ما أصدر قائد الثورة الاسلامية أمرا بضرورة فك الحصار عن بلدتي الفوعة وكفريا، بدءنا عملية جديدة لكسر الحصار عن هذين البلدتين المحاصرتين.

وأفاد المكتب الأعلامي لحركة النجباء أن الامين العام لحركة المقاومة الاسلامية النجباء التقى بمتولي العتبة الرضوية المقدسة حجة الاسلام والمسلمين السيد ابراهيم رئيسي، وأكد على أن حركة النجباء نفذت اكثر من ثلاثة الاف عملية ضد القوات الامريكية المحتلة في العراق وقمنا بتوثيق هذه العمليات.
 

وأشار الى الدعم التي تقدمه الجمهورية الاسلامية لفصائل المقاومة الاسلامية، وقال: ان القوات التابعة للمقاومة الاسلامية تدربت على يد خبراء ايرانيين وتم تجهيزها بالسلاح والعتاد من قبل الجمهورية الاسلامية، وكسبت هذه القوات تجارب كبيرة على أرض الميدان.


وحول النشاط الثقافي لحركة النجباء في العراق، أكد الكعبي: ان حركة النجباء بعد خروج القوات الامريكية من العراق أطلقت فعاليات اجتماعية وثقافية في العراق لكي يصمد هذا البلد أمام الغزو الثقافي الغربي.

وأشار هذا القيادي البارز في الحشد الشعبي الى النشاط الارهابي التي تقوم به المجاميع الارهابية في العراق، وقال: ان عصابة داعش اليوم استهدفت زوار الامام الجواد عليه السلام في الكاظمية... جماعة داعش الارهابية احتلت مناطق كانت فيها أرضية عقدية لتواجد هذه الجماعة فيها، ولهذا السبب كانت داعش تسيطر على بعض المناطق في العراق قبل احتلالها.

وتابع: کما کان الامام الخمینی(قدس سره) یؤكد على الوحدة بين المسلمين نحن أيضا نسير في هذا الطريق ونعمل بنهج اهل البیت علیهم السلام لکي نتمکن من هداية الناس، ونعتقد أنه يقع على عاتق علماء اهل السنة مسؤولية كبيرة ولهم دور كبير لابعاد الناس عن الفكر المتطرف.

واشار الى العمليات الهامة الوشيكة لتحرير مدينة الموصل الاستراتيجية، وقال: بعض الدول والسياسيين العراقيين يعارضون مشاركة الحشد الشعبي في هذه العملية ولكن نحن نصر على المشاركة فيها... البارزاني ودواعش السياسة يحاولون منع الحشد الشعبي من المشاركة في عملية تحرير الموصل لكي تنقسم العراق الى اقاليم ومن ثم يبدء صراع الاقاليم فيها.

وأكد الامين العام لحركة النجباء على أن هذه الحركة تشارك في الحرب ضد الارهاب في سوريا، مضیفا: نحن الفصیل الوحید العراقي الذي يتواجد في شمال سوريا، وشاركنا في عملية فك الحصار عن بلدتي النبل والزهراء في شمال حلب.

وأشار الكعبي الى الحصار التي تفرضه الجماعات الارهابية على بلدتي الفوعة وكفريا، وقال: ان الجماعات الارهابية تتواجد في اماكن قريبة جدا من هاتين البلدتين ولهذا السبب لايمكن انزال القوات فيهما، ولكن نحن نسعى لفك الحصار عن هاتين البلدتين.

وأضاف: بعد ما أصدر قائد الثورة الاسلامية أمرا بضرورة فك الحصار عن بلدتي الفوعة وكفريا، بدءنا عملية لكسر الحصار عن هاتين البلدتين المحاصرتين وحققنا انتصارات ایضا ووصلنا الى مناطق قريبة لهاتين البلدتين والان ايضا بدءنا عملية جديدة لفك الحصار عن الفوعة كفريا.

وتابع: من ضمن ما قمنا به لرفع الحصار عن هاتين البلدتين هو اطباق الحصار على الارهابيين في مناطق أخرى لكي نتمكن من خلال التفاوض أن نكسر الحصار عن الفوعة وكفريا، كالحصار الذي فرضناه على الارهابيين في الزبداني.

وأكد الشيخ الكعبي: في الوقت الحاضر تمكنا من اطباق الحصار على مركز مدينة حلب، بالطبع تمكن الارهابيين من فتح ثغرة في حلب ولكن هذه الثغرة لازالت تحت مرمى نيران المقاومة الاسلامية.

وحول الدعم التي تقدمه الدول العربية والغربية للارهابيين في سوريا، قال الكعبي: ان بعض الدول كتركيا وقطر يدعمان هذه الجماعات الارهابية علنا ودون خجل... هذه الدول تقدم الاموال والسلاح للارهابيين وتسهل عبورهم الى سوريا.

النهاية

التعليقات

You are replying to: .